أثر تحويل صندوق التمويل العقاري الى مؤسسة مالية

عقد يوم الأحد 19/5/1437 الموافق 28/2/2016 بمقر الغرفة التجارية الصناعية بمدينة الرياض لقاء تعريفي عن أثر تحويل صندوق التمويل العقاري الى مؤسسة مالية.


وقد حضر اللقاء مدير عام الصندوق ومساعدوه ورئيس وأعضاء اللجنة العقارية بالغرفة التجارية ولفيف من كبار العقاريين والمهتمين بالعقار.


وبدء اللقاء الأستاذ/ حمد الشويعر .. رئيس اللجنة العقارية بالغرفة التجارية الصناعية بترحيب بمدير الصندوق وبالحضور وبتمهيد مختصر عن موضوع اللقاء ثم نقل الكلمة إلى للأستاذ / يوسف الزغيبي – مدير عام صندوق التمويل العقاري الذي تحدث عن الصندوق منذ انطلاقه قبل اكثر من 40 سنة منذ عام 1395هـ وانه بلغ سن الرشد, واصبح لابد من التغيير بعد كل تلك الفترة بايجابياتها وسلبياتها  وعدد بعض الحقائق عن الصندوق كما يلي:- 


  1. ان الصندوق اقرض منذ انطلاقه وحتى تاريخه اكثر من (1,000,000) مواطن وبمبلغ تجاوز 191 مليار ريال سعودي .
  2. للصندوق ديونا متعثرة (30) مليار ريال تراكمت بسبب (100,000) مقترض لم يسددوا ماعليهم  للصندوق .
  3. كذلك أوضح ان هناك اكثر من 50% من المقترضين غير منتظمين في السداد .
  4. توجد قائمة انتظار يبلغ عددهم 425 الف مواطن وهذه القائمة بحاجة الى (212) مليار ريال لإقراضهم .
  5. توجد قائمة أخرى لطالبي القروض بلغ عددهم (115,000) مقترض صدرت الموافقة على اقراضهم وبحاجة الى (55) مليار ريال .

 كما وتطرق لبعض العوائق في عمل الصندوق وعدم التطور خلال السنوات الماضية وقال ان إرادة التغيير كانت متوفرة ولكن الظروف لم تساعد خلال تلك السنوات أما الان فقد اصبح الطريق ممهدا للتغيير.


ثم من بعد ذلك تحدث المهندس / عبدالرحمن الذكير .. من فريق التحول الذي قدم شرحا وافيا عن استراتيجية التحول ، والأثار الإيجابية للتحول.


ونتطرق سريعا لكل من استراتيجية التحول والأثار الإيجابية للتحول.


استراتيجية التحول:- 


  1. ضمان حصول المواطن على مسكن يليق بقدراته المالية ومستوى دخله
  2. توفير خيارات متعددة تراعي تفاوت الدخل بين شرائح المستفيدين
  3. استيعاب كامل المستفيدين في قوائم الانتظار ، تمهيدا لخدمة شرائح إضافية مستقبلا
  4. زيادة المعروض من المساكن الميسرة . 
  5. الاستفادة من الطاقات التشغيلية والإمكانات المالية في القطاع العقاري والمصرفي.
  6. الاستفادة من الأراضي المملوكة من الجمعيات الخيرية والمطورين.


الاثار الإيجابية للتحول:- 


  1. سد الفجوة بين العرض والطلب في سوق الإسكان
  2. توفير التمويل العقاري لجميع شرائح المجتمع
  3. تحفيز التطوير العقاري لإنتاج وحدات تناسب شريحة الدخل المنخفض والمتوسط
  4. تقليل مخاطر التمويل العقاري لتقليل تكاليف التمويل
  5. التعامل الفوري والسريع مع قوائم الانتظار
  6. تقليل مدة الانتظار للحصول على تمويل مناسب من 15 سنة الى 5 سنوات
  7. تحسين كفاءة التحصيل للصندوق وتعظيم الاستفادة من رأس المال لخدمة عدد اكبرمن المواطنين

كذلك تم التطرق وعرض مجموعة من الشرائح توضح توفير وابتكار برامج تمويل متنوعة ومتوازنة تناسب جميع طلبات المجتمع المستهدفة.


وشريحة توضح بعض الممارسات العالمية  مثل :- 


  1. التطوير( مثل - تركيا)
  2. إقراض مباشر (مثل - سنغافورة)
  3. مركز إدارة السيولة المالية (مثل - المكسيك)
  4. ضمان القروض العقارية (مثل - الولايات المتحدة الأمريكية)

 

حلقة النقاش


تم تخصيص الجزء الأخير من اللقاء للاستفسارات  وقد ادار اللقاء الدكتور/عبدالوهاب ابوداهش,وقد كان من ابرز الإجابات  بخصوص الشقق السكنية والشروط الخاصة بالمساحة ومواصفاتها وانها أصبحت من الماضي ولن يكون هناك اية شروط بخصوص المساحة ومواصفات البناء وكان ذلك ردا على سؤال الاستاذ/ سلمان عبدالله بن سعيدان رئيس مجموعة سلمان بن سعيدان للعقارات وكذلك وجود قوائم انتظار موازية بوزارة الإسكان والتأمينات الاجتماعية وعددها بمئات الألاف.


وقد أكد مدير الصندوق ومساعده على دقة الأرقام ووجودها وخصوصا قوائم وزارة الإسكان.


استفسر أحد الحضور كذلك عن القرض الاستثماري وأن الكثير من المهتمين في حالة ترقب وتم تجهيز الكوادر البشرية الإدارية والفنية فماذا تم بالنسبة للقروض الاستثمارية للمطورين والمستثمرين أجاب مدير عام الصندوق الأستاذ يوسف الزغيبي بأنه جاري العمل على التجهيز والتحضيروالالية لصرف القروض وسيتم الشراكة مع المطورين العقاريين ومنحهم قروض كبيرة للمساهمة في حل المشكلة.


 كذلك تم التطرق لعملية البناء العشوائي من قبل المواطنين والمقترضين وان الاحياء تأخذ عشرات السنين حتى يتم انشائها ويكون التشوه العمراني وسوء التنفيذ واضحا واقترح البعض ان يتم ذلك عن طريق المطورين والشركات المتخصصة .